أخطر سؤال يخطر ع البال

أخطر سؤال يخطر ع البال

قبل ثلاثة أسابيع، تلقيت رسالة على الجوال تروج لخدمة s.m.s جديدة تتلخص في أن يرسل المشترك (أي سؤال يخطر على باله) وتصله الإجابة فورا، هناك احتمالان: إما أن هذه الشركة تتعامل مع الجن الذين اتسعت نشاطاتهم هذه الأيام، أو أن صاحب الخدمة منبطح أمام اللاب توب و(مثبت) على محرك غوغل ويبحث عن أجوبة على الأسئلة التي تخطر على بال المشتركين.. ورزق الهبل على المجانين!.
**
بحسب السؤال الذي يخطر على بالك هذه الأيام، يمكن تحديد موقعك في المجتمع!، فأنت أحد رجلين، الأول يسأل: (كيف ألقى حجز على بيروت الليلة؟)، والثاني يسأل: ( كيف ألقى خروف قيمته أقل من ألف ريال؟).
**
سؤال (صغنن) خطر على بالي بمناسبة مرور عام على كارثة سيول جدة: (وش صار؟).
**
يمكن أن أصدق أية تهمة توجه لمسؤول سعودي باستثناء أنه يحارب نشر القرآن!، لأن الدولة ــ أعزها الله ــ تطبع المصاحف وتوزعها مجانا وتنفق أموالا طائلة على تعليم القرآن وتدعم الإذاعات وجميع الأنشطة التي تنشر وتوزع ترجماته بمختلف اللغات الحية، وسؤالي لمثيري الفتن: (أنتم خلاص .. ما عاد تستحون؟).
**
أهم سؤال يمكن أن يوجهه معالي وزير العمل ــ بعد أن يخرج من صمته المهيب ــ إلى المعنيين بالأحكام الشرعية: (ما حكم قيام رجل ببيع الملابس الداخلية للنساء واختلاطه بهن وحديثه معهن عن مقاسات هذه الملابس أو عن بعض المستحضرات والمنتجات المتعلقة بعملية الجماع؟).. واذا جاءت الإجابة بالتحريم فإن معاليه لن ينهي مشكلة بطالة البائعات، بل على العكس من ذلك سوف يضيف لها بطالة البائعين!.. ولكنه سيكون أكبر المستفيدين لأن المشكلة لن تصبح مشكلة وزارته، بل مشكلة زملائه من رجال الأعمال!.
**
تخصيص إعانة شهرية للعاطلين هو واجب على الدولة تقوم به أغلب دول العالم المتحضر تجاه مواطنيها، وهو يوفر عليها أموالا هائلة لمكافحة المشاكل الناتجة عن البطالة مثل الجريمة والمخدرات والإرهاب، وفي كل مرة تتم دراسة هذه الإعانة في بلادنا يظهر بعض المنظرين الحسودين الذين يدعون أن هذه الإعانة تشجع على الكسل، وكأنهم لا يعلمون أن هذا النظام معمول به في أغلب الدول الغربية ودول مجلس التعاون، والسؤال الذي يخطر في بالي كلما قرأت تنظيرات هؤلاء الحساد: (أنتم دافعين شيء من جيوبكم؟).
***
واضح أن هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر تواجه مشكلة كبيرة في التنسيق مع الهلال الأحمر كلما شب حريق في مدرسة للبنات، ما ينتج عنه إعاقة عملية إسعاف المصابات، والسؤال الذي يخطر على بالي: (لماذا لا يتم دعم أسود الحسبة بسيارات إسعاف متخصصة فقط في حرائق مدارس البنات.. ويتم تمييزها عن سيارات الهلال الأحمر العادية بأن يكتب عليها: الهلال الفوشي؟!).
**
التقيت بأحد الأخوة الأعزاء خارج البلاد فتحدث معي طويلا عن غلاء الأسعار، ثم سألني سؤالا لم يخطر لي على بال: (السلعة الوحيدة التي لم يرتفع سعرها منذ 30 عاما هي علبة الكبريت.. زادت أسعار الخشب وارتفعت أجور العمل والشحن والتأمين وارتفعت الضرائب وتغيرت العملات أكثر من مرة دون أن يزيد سعرها فلسا واحدا.. فهل تعرف السبب؟).. أنقل السؤال لهواة إشعال الحرائق!.
**
محضرو الخصوم بوزارة العدل يشتكون من اختراع نظام جديد لهم بفصل الموظف منهم دون إنذار في حال غيابه 10 أيام متصلة أو منفصلة، وهذا مخالف لأنظمة العمل والسؤال الذي يخطر على البال: (كيف يحضرون الخصم هذه المرة؟).
**
السؤال الذي يخطر على بال كل ولي أمر لديه ابن في الصف الأول الابتدائي ولم يخطر على بال عباقرة تطوير المناهج أعيد طرحه هنا للمرة الثالثة: (كيف يستطيع التلميذ كتابة الكلمات والعبارات المطلوبة منه في كتب النشاط وهو لم يتعلم القراءة والكتابة بعد؟).
**
أحد المشايخ الأفاضل سأله أحدهم عن حكم الصلاة على سطح القمر؟، وهو سؤال لا أعلم كيف خطر على بال السائل، فغضب الشيخ قائلا: (من قالك وصلوا القمر؟)، فصحح صاحبنا المسكين السؤال معتذرا: (يعني فرضا أنهم وصلوا يا شيخ)، فأجاب: (يا رجال ما هم واصلين أبد.. يضحكون عليك وعلى اللي مثلك!)، ومع تقديري للشيخ ــ نفع الله به ــ فإنني اعتز بكوني من ضمن المضحوك عليهم الذين يصدقون أن الأمريكان وصلوا إلى القمر قبل 41 عاما، وإذا كان الكثير من الناس يشعرون بالأسى لأننا نحتاج 300 سنة كي نصل إلى مستوى الأمريكان، فإنني أشعر بأسى مضاعف لأننا نحتاج 41 سنة كي نصل إلى مستوى السعوديين الطبيعيين!.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s