الغرب والشرق

إن المسافة بين العالمين الغرب والشرق كانت مسافة بعيدة , وكانت بديهيات الحياة مختلفه , وكثيراً ماكانت متعارضه في مابينها , وكانت الحياة تتجه وفق قيم خصوصيه وغير متلاقية على نحو متبادل, وكانت المراحل الاجتماعيه والاخلاقيه التي قطعها كل منهما شديدة الاختلاف إلى حد جعل من المستحيل تلاقيهما , فالبنسبة إلى مجتمع ريفي زراعي, كانت اوربا تفتح على نحو غير متوقع الابواب المؤدية للتحضر والتصنيع, وبينما سادت أنماط المجتمع الإقطاعي القديم والبنيه الاجتماعيه الأبويه التي يخضع فيها الفرد والدولة إلى سلطة العائلة , قدم الغرب أولوية الفرد ومنظمة الدولة. ومقابل نمط جماعي للدين والإسلاميه في الوقت ذاته, كان للغرب فلسفة ذات أصل هيليني ودين ذي اصول عبرية مسيحية . كما أن الهواجيس القدمية لتقافة مخصصة بالكامل لفنون أدبية ذات محتوى ثقافي واجتماعي مبطنة بفلسفة متحيزة , تم تجاهلها بهمام غربي فائق بالابتكار العلمي والسعي إلى السيطرة على القوى المادية والتقدم في مجال العلوم الطبيعية.
ومقابل تمجيد الأسلاف طرح الغرب نظاماً علمياً قوامه الإنسانية الاجتماعية,
ومقابل الطاعة الشخصية التي تحترم الأكثر حكمة أو سنا طرح الغرب مفهوم التأدب الطبيعي الذي يعاقب على اتهاكه بموجب قانون عااااام,
ومقابل نظام قائم على القبول بواقعية وجود دوافع غير معقولة مارس الغرب مبادئ النقد العقلاني الانتقائي المفصل ودافع عنها, وبسلوك يظهر منه احتقار مفهوم الثقافة كغاية بحد ذاتها, ادعى الغرب انها وسيلة تستخدم في صراع الحياة , واصطدمت الفعالية المادية للإنسان الأوربي بالتأمل الجامد للإنسان الآسيوي, وكانت مخيلة الأخير وحدسه تتناقض مع الذكاء الموضوعي للأول, وبهذه الطريقة استمر تنامي الفجوة الأخلاقية التي لاتزال عواقبها تتفاقم يوما بعد يووووووووووووووووووووووووم.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s